تصنیف البحث: ادارة, اقتصاد
البحث بصيغة pdf: PDF icon 170725-105733.pdf
من صفحة: 194
إلى صفحة: 224

المقدمة

 يتوقف نجاح المنظمات على قدرتها في مواكبة التغيرات المستمرة في البيئة ففي ظل تقدم العلمي والتكنولوجي الحديثة  تمثل لمنظمات الإعمال والقائمين عليها أدوات فحسب بل أصبحت تشكل العملية الإستراتيجية في المنظمات والتي تتضمن استعمال الطرق الحديثة في عمليات الإنتاج من اجل زيادة الإنتاجية ولدورها المهم في دفع عملية التنمية لابد من دراسته والبحث في جوهر دراسته والبحث في جوهر العلاقة بين إبعاد التكنولوجيا المتمثلة بدرجة تغير العمل ودرجة صعوبة العمل ومتغيرات الأداء التنظيمي والمتمثلة في الربحيه والحصة السوقية والمسؤولية الاجتماعية ورضا الزبون والإنتاجية وبالنظر لأهمية الموضوع فقد تم اختياره لغرض إجراء وبيان العلاقة بين التكنولوجيا و أداء المنظمة، تضمن البحث أربعة مباحث خصص المبحث الأول لمنهجية البحث اما المبحث الثاني فقد اهتم بالإطار النظري بالاعتماد على المراجع العلمية المشيرة وخصص المبحث الثالث لوصف وتشخيص متغيرات البحث واختيار الفرضيات إما المبحث الرابع فقد خصص للاستنتاجات و التوصيات.

 المبحث الأول

أولا ً: منهجية البحث.

1 مشكلة البحث:

من المسلمّات الأساسية انه لن يكون هناك تقدم اقتصادي في أي مجال من مجالات الحياة او أي مجتمع مالم يتطلع الية الإفراد ويرغبون فيه رغبة صادقة تحفزهم الى العمل الايجابي وبذل أقصى الجهود في سبيل استغلال الموارد المتاحة ونتيجة لانخفاض الإنتاجية في المنظمات الصناعية العراقية بسبب عدم مواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة وبالنظر للزيادة الميدانية لموقع البحث وإيضاحات الموظفين و المسئولين تبين ان هناك فهما ً محدودا ً بين منتسبي شركة كربلاء لإنتاج المشروبات الغازية لمفهوم التكنولوجيا و إبعادها و أهميتها في تطور أداء المنظمة وقصور هذه لنظرة اتجاه إبعاد التكنولوجيا وأثرها في أداء المنظمة ومن هذا المنطلق فأن البحث يعمل على تحديد مدى معرفة القاع الصناعي بتكنولوجيا الإنتاج وكيفية الاستفادة منها في تطوير أداءه وبناءا ً عليه تكمن مشكلة البحث(بضعف إدراك المنظمات الصناعية لأهمية تكنولوجيا الإنتاج ودورها الهام الذي يسهم في التطور أداء المنظمة و العلاقات فيما بين أبعادها المختلفة).

2 أهمية البحث:

تعتبر التكنولوجيا سلاح ذو حدين فهي تمثل جانبا ً ايجابيا ً تمثل في الفوائد التي تنتج من استخدامها وما يمكن ان تحققه للمجتمع و الأمر الأخر سلبي يتمثل في المشكلات التي تنجم عن استخدامها والتي تنعكس بنتائج لم تكن متوقعة عند استخدامها.

 ومن هنا فأن أهمية البحث تمكن في معرفة الآثار السلبية و الايجابية التي تنعكس على المنظمة المبحوثة نتيجة استخدامها تكنولوجيا حديثة بأجهزتها وأساليبها في معمل كربلاء لإنتاج المشروبات الغازية وكيفية معالجة هذه الآثار فضلا ً  عن الأتي:.

 آ تحديد مفهوم التكنولوجيا وتصنيفاتها وأهم النماذج المستخدمة في قياسها وإبعادها.

 ب توضيح مفهوم أداء المنظمة وإبعادها وأساليب قياسها.

 ج تسليط الضوء على العلاقة الارتباط والتأثير بين تكنولوجيا الإنتاج وأداء المنظمة.

 د محاولة اثأر اهتمام المنظمات الصناعية بصوره عامة والمنظمة مجتمع البحث بصوره خاصة لتبني استخدام تكنلوجيا الإنتاج من اجل التغير عليها ورفع مستوى أدائها.

 

3 أهداف البحث:

يسعى البحث الى تحقيق الأهداف الآتية:.

 آ تحديد إبعاد كل من التكنولوجيا وأداء المنظمة.

 ب تشخيص العلاقة بين التكنولوجيا وأداء المنظمة.

 ج تحديد اثر التكنولوجيا في أداء المنظمة.

4 مجتمع وعينة البحث:

يعد قطاع الصناعات الغذائية أحداهم القطاعات النوعية في العراق ومنها قطاع الصناعات لإنتاج المشروبات الغازية وذلك لارتباط مخرجاته الإنتاجية بمتطلبات الإفراد ورغباتهم مما توجب الاهتمام بإنتاجية هذا القطاع وبحث سبل تعظيمها بشكل متجدد وباستمرار.

وعلى هذا الأساس تم اختيار شركة كربلاء لإنتاج المشروبات الغازية ميدانا ً للبحث فضلا ًعن ملائمتها للبحث كونها من الشركات التي استخدمها تكنولوجيا حديثة من خلال قيامها باستيراد مكائن من ألمانيا والإمارات إضافة الى استيراد مواد اولية وقيامها بالتعاملات التجارية مع البلدان العربية والأوربية بواقع(30) شخصا ًاختيرت بشكل عشوائي شملت عينة البحث كل الأشخاص الذين لهم علاقة

بشكل مباشر بعملية الأداء فكانوا من المدراء ورؤساء الأقسام و المهندسين و مسؤولي الشعب ولوصف عينة البحث انظر جدول(1) اما بخصوص السمات الديموغرافية لعينة البحث يلاحظ ان الذي يحملون شهادة البكالوريوس تشكل نسبة 42% من إفراد عينة البحث مما لهم في تفهم فقرات الاستبانة والإجابة على أسئلتها و الذين يحملون ثانوية فأقل شكلت نسبة 27% إما الذين يحملون مؤهل دبلوم فكانت نسبتهم 31% من مجموع عينة البحث إما الفئة العمرية فأن اغلب إفراد العينة أعمارهم من(30) سنة وبخصوص مدة الخدمة فأن اغلب إفراد العينة خدمتهم أكثر من(5) سنوات وتضم الشركة أربعة خطوط إنتاجية وكأتي:.

 

آ الغسالة: لغسل العبوات الزجاجية قبل التعبئة.

ب الفلر: لملئ العبوات بالشراب.

ج المزج: لمزج الشراب بالغاز قبل التعبئة.

د حامل العبوات: لحمل العبوات بعد التعبئة ووضعها في الصناديق وتنتج الشركة أربعة منتجات وكالاتي في

تتمثل في(الكولا، اورنج، آب، ليمون، فضلا ً عن المياه المعدنية. وتحتوي الشركة على عشرة

أقسام مثل: الإدارة الإنتاج الحاسبات التبريد معمل البويلرات التصفية، الكهرباء، الميكانيك.

جدول(1)

 السمات الديموغرافية لعينة البحث(العدد26 منتسبا ً)

 السمة

 التكرار

 النسبة

المؤهل العلمي

 

 7

 8

 11

 

 

 

 

 27 %

 31 %

 42 %

 

 

 

 

 

 

ثانوية فأقل

دبلوم

بكالوريوس

دبلوم عالي

ماجستير

دكتوراه

 الفئة العمرية

 

 4

 14

 31

 

 

 

 

 15 %

 54 %

 31 %

 

 

 

 20 فأقل

 21 30

 31 40

 41 50

 51 60

61 فأكثر

إجمالي مدة الخدمة في الشركة

 

 24

 2

 

 

 

 

 

 

 92 %

 80 %

 

 

 

 

 

 1 5

 6 10

 11 15

 16 20

 21 25

 26 30

 31 فأكثر

 

5 مخطط البحث وفرضياته:

 يهدف مخطط البحث الى رسم مسار العلاقة بين كل من التكنولوجيا وأداء المنظمة وقد افترض عدم علاقة بين التكنولوجيا وأداء المنظمة كما افترض عدم وجود تأثير للتكنولوجيا على أداء المنظمة وكما مبين في الشكل(1) في محاوله لتحديد طبيعة مستوى العلاقة والتأثير فيما بين المتغيرات الرئيسية للبحث كالأتي:.

 

 آ المتغير المستقل independent variable:.

 تمثل التكنولوجيا المتغير المستقل للبحث، وقد اعتمد أنموذج(بيرو)(perrow، 1967) في تحديد وقياس متغيراتها وفق بعدين هما:(ألنعيمي، 2005: 97)

 

 درجة تغير العمل.

 درجة صعوبة العمل.

 وذلك بسبب كون هذين المتغيرين معتمدين في كثير من الدراسات والبحوث الأجنبية والعربية وهما مناسبين لطبيعة عمل الشركة المبحوثة فضلا ًعن كونهما يعبران عن مقاييس موضوعية للحكم على مستوى التكنولوجيا في المنظمات الصناعية.

ب المتغير المعتمد dependent variable:.

 يمثل في أداء المنظمة والذي تتضمن الإبعاد الآتية:

 الربحية الحصة السوقية رضا الزبون المسؤولية الاجتماعية الإنتاجية وفي ضوء ذلك تتبثق عن الأنموذج مجموعة

 الفرضيات الرئيسية والفرعية وكالاتي:

 آ الفرضية الرئيسية الأولى.

لاتوجد علاقة بين إبعاد التكنولوجيا(درجة تغير العمل، درجة صعوبة العمل) وأداء المنظمة.

 

 ويتفرع من هذه الفرضية:

 1 لايوجد علاقة بين درجة تغير العمل وإبعاد أداء المنظمة.

2 لاتوجد علاقة بين درجة صعوبة العمل وإبعاد أداء المنظمة.

 

 ب الفرضية الرئيسية الثانية:.

لاتوثر إبعاد التكنولوجيا(درجة تغير العمل، درجة صعوبة العمل) في أداء المنظمة ويتفرع من هذه الفرضية الفرضيات

الفرعية الآتية:.

 1 لايوجد تأثير بين درجة تغير العمل وكل من إبعاد المنظمة.

 2 لايوجد تأثير بين درجة صعوبة العمل وكل من إبعاد المنظمة.

 التكنولوجيا

 

درجة تغير العمل

درجة صعوبة العمل

 

 

 

 

 

 
 

 

 

أداء المنظمة

 الربحية

 الحصة السوقية

 رضا الزبون

 المسؤولية الاجتماعية

 الإنتاجية

 

شكل(1)

مخطط البحث الفرضي

أثر

 

 
 

 

علاقة

6 أساليب جمع المعلومات. استند البحث في جمع المعلومات الضرورية لإجراء البحث على جانبين رئيسيين وهما النظري باعتماد على الدوريات والكتب العربية والأجنبية والرسائل والاطاريح الجامعية اما الجانب الميداني فقد تم اعتماد الاستبانة كأداة رئيسية للحصول على المعلومات ملحق(1) وبعد ان استكملت فقرات الاستبانة قام الباحث بتوزيعها ملحق(2) على ذوي الخبرة والاختصاص في أدارة التسويق أدارة الإعمال والإحصاء لمعرفة أرائهم بمدى وضوح وترابط فقرات الاستبانة ومدى ملامتها لقياس التغيرات المطلوبة ملحق(3) وقام الباحث بأجراء التعديلات على عدد من الفقرات في ضوء مقترحات الخبراء المحكمين فضلا ً عن استخدام بعض الأساليب الإحصائية مثل الوسط الحسابي والانحراف المعياري ومعامل الارتباط البسيط ولأهمية النسبة

ومعامل الانحدار البسيط وغيرها(المشهداني، هرمز، 1998:176)

 

 ثانيا ً: دراسات سابقة:

جرى الاطلاع على عدد من الدراسات وقد تم اختيار مايخص البحث الحالي:.

 1 دراسة الخطيب 2002(قياس المقارنة المرجعية تحسين الأداء ألمنظمي) أجريت الدراسة في شركة

الإصباغ الحديثة لقياس دور المقارنة المرجعية في تحسين الأداء ألمنظمي وقد اعتمدت الدراسة أنموذج

(Robert Comp) لتطبيق أسلوب المقارنة المرجعية ونموذج(Kaplan and norton)

لقياس إبعاد الأداء التنظيمي(الربحية، الحصة السوقية، رضا الزبون، المسؤولية الاجتماعية، الإنتاجية)

توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات أهمها.

 يساهم تطبيق أسلوب المقارنة المرجعية في تحسين الأداء ألمنظمي.

 تحسين الموقع التنافسي للمنظمة من خلال تطوير مختلف جوانب الأداء فيها

 تسهم بشكل فاعل في التطوير الإبداع الفردي والجماعي للعاملين.

 

 2 دراسة ألجميلي 2004(اثر التقانة والقوة التنظيمية في السلوك القيادي جاءت الدراسة لتبني علاقة التقانة القوة التنظيمية

 وتأثيرها في إبعاد السلوك القيادي وقد اعتمد أنموذج(بيرو) في قياس التقانة باعتماد بعدين من هما(درجة تغير العمل

 ودرجة صعوبة العمل) أما قياس القوة التنظيمية فيتكون من متغيرين هما مصادر القوة(القوة الشرعية، قوة المعلومات،

 قوة الخبرة، قوة التقرب، قوة المرجعية)قياس القوة(التمركز، عدم إمكانية التعويض، معالجة عدم التأكد، قدرة على التوفير الموارد المالية) أما السلوك القيادي فقد استخدمت استبانة في جمع البيانات، توصلت الدراسة الى مجموعة

 من الاستنتاجات أهمها:.

توجد علاقة بين التقانة والقوة التنظيمية.

 يوجد تأثير لكل من التقانة و القوة التنظيمية في إبعاد السلوك القيادي.

3 دراسة الطائي 2005(الإستراتيجية التسويقية الفاعلة وأثرها في الأداء التسويقي)

 أجريت الدراسة في الشركة العامة للصناعات النسيجية في الحلة لبيان علاقة الإستراتيجية التسويقية وأثرها في الأداء التسويقي وقد اعتمدت الدراسة أنموذج(Kaplan and Norton) لقياس أبعاد الأداء والمتمثلة(الربحية، الحصة السوقية، رضا الزبون، المسؤولية الاجتماعية، الإنتاجية) توصلت الدراسة الى المجموعة من الاستنتاجات أهمها:.

وجود علاقة ارتباط معنوية بين فاعلية الإستراتيجية التسويقية والأداء التسويقي.

 وجود علاقة تأثير بين فاعلية الإستراتيجية التسويقية والأداء التسويقي.

4 دراسة ألنعيمي 2005(أثر التقانة في الإبداع التقني الإداري) تهدف الى دراسة العلاقة بين إبعاد التقانة وإبعاد كل من

الإبداع التقني والإداري لعينة من منتسبي شركة الإصباغ الحديثة. جاءت الدراسة لتبني علاقة التقانة بإبعادها وتأثيرها

في كل من الإبداع التقني والإداري وقد اعتمد أنموذج بيرو في قياس التقانة باعتماد بعدين هما(درجة تغير العمل ودرجة صعوبة العمل) أما قياس الإبداع التقني والإداري فيتكون من المتغيرات(المبادرة، البدائل المحلية، المنتجات الجديدة،

يراءات الاختراع، التقنيات الحديثة، للإبداع التقني و(السياسات والاجرءات، تطوير الهيكل التنظيمي، أنماط إدارية

جديدة، تشجيع وتحضير الإبداع لقياس الإبداع الإدارية وقد تم اختيار عينة بواقع(30) منتسبا ً من شركة الإصباغ الحديثة

جرى اختيارهم عشوائيا ً وقد أظهرت النتائج عدم وجود علاقة بين إبعاد التقانة بأبعادها وبين كل من الإبداع بنوعية الاداري والتقني.

5 دراسة مجيد 2006(التقانة وعلاقة برفع مستويات الأداء التنظيمي) استهدفت الدراسة تحديد العلاقة بين تقانة العمل

والأداء التنظيمي ومتغيراتة المختلفة والمتمثلة من الكفاءة والفاعلية، والإنتاجية وقد تم اعتماد لإبعاد والتقانة اما الأداء المنظمي

فتم توزيع أنموذج(HATCh، 1997) استبانه على عينة بواقع(20) موظفا ً من مصرف العراق / فرع الكرادة

قد توصله الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات اهمها:.

 وجود علاقة ارتباط بين تقانة العمل والفاعلية.

 عدم وجود علاقة ارتباط بين العمل والكفاءة والإنتاجية.

 

 موقع البحث الحالي.

 اتجهت الدراسات السابقة التي تم الاطلاع عليها الى دراسة و تحليل التكنولوجيا بشكل عام غالبا ً كما أهتمت بعضها في تحليل

التكنولوجيا وابعاد الاداء التنظيمي فيما يركز البحث الحالي على دراسة وتحليل أثر تكنولوجيا النتاج بأبعاده على اداء المنظمة بإبعادها مما يعطي صورة اكثر شمولية عن توجيهات تكنولوجيا الإنتاج وإبعادها في التأثير على اداء المنظمة.

المبحث الثاني

 الجانب النظري

 أولا ً: التكنولوجيا المفهوم والأهمية: Technologe techology

 1 المفهوم: أحدثت التكنولوجيا تغيرات هامة في المنظمات وفي المجتمعات التي اعتمدت اعتمادا ً كبير ا ً على التطورات

 التكنولوجيا وما رافقها من اهتمام لدى الصناعيين والمهتمين هذا وقد اختلفت الأداء حول مفهوم التكنولوجيا فقد ركز بعضهم على الالات المستخدمة في إنتاج وتوزيع السلع والخدمات.

(النجار، 1997: 460) فالتكنولوجيا تعتبر علما ً لأنها تركز على الأساليب والأبحاث العلمية وتعتبر قسما ً لان

الخبرات والمهارات تستخدم للتأكد من خدمة التكنولوجيا لحاجات المنظمة والمجتمع وبذلك تشير من الكتب والمراجع

المهمة بأمر التكنولوجيا على لفظ التكنولوجيا او التقانة وهي مصطلح متداخل ومتشابك مع التقنية على انها مكونة من مقطعين

الأول(tecno) يعنى(فن، صنعة، تقني) اما المقطع الثاني فهو(Loge) بمعنى(مذهب، علم، نظرية) فأذا

اجتمع اللفظان في كلمة واحدة تجد ان كل فن اوصنعة لابد وان يؤطرها العلم اونظرية علمية معينة

(Ivan cevi ch eta، 1997: 529) وهذا مانراه في القاموس المورد حيث ورد معنى التكنولوجيا بانها(العلم التطبيقي، طريقة فنية لتحقيق غرض علمي اوهي جميع الوسائل المستخدمة لتوفير كل ماهو ضروري لمعيشة الناس ورفاهيتهم

(الراوي، 2002:53) وفي السياق ذاته تجد ان(Griffin،1999: 359) يعرف التكنولوجيا بانها تمثل(العمليات المستخدمة في تحويل المدخلات المتمثلة بالمواد والمعلومات الى مخرجات متمثلة بالخدمات والمنتجات.

اما الخفاجي،1992: 2) فيرى بانها المعرفة التي ترتبط بكيفية انجاز المهمات متحقيق الاهداف لاسيما تأثيراتها تمتد لتشمل الاقتصاد الوطني بوحداته كافة كعامل اساسي في تحقيق النجاح والفشل).

 واشارت البكري، 2001:21) الى ان التكنولوجيا هي مجموعة من المعارف والخبرات والمهارات اللزمه لتصنيع منتجات معينة وإنشاء المشروع الملائم لإنتاجها)

ويرى(Hatch،1997: 127) بانها التطبيق المنظم بكونها المعرفة المكتسبة في المهام العلمية لحياة الإنسان وهي تمثل مجموعة الوسائل والأساليب الفنية التي استخدمها الانسان في مختلف جوانب حياته العلمية.

اما(Schroeder) فيرى بان التكنولوجيا تشير الى تطبيقات المعرفة لحل المشاكل البشرية وهي تمثل لمجموعة العمليات

والآلات والطرق والإجراءات والمعدات المستخدمة لانتاج السلع والخدمات(نجم، 2004: 759).

وبذالك يتفق(الخفاجي، سرحان) على ان التكنولوجيا هي مجموعة من المعارف والخبرات التي يستخدمها الانسان في مختلف جوانب حياتة اما(Schroeder) فيؤكد على الكيفية التي يتم بها تطبيق هذه المعارف والخدمات والاستفادة منه

 في حين أشار(قنديلجي، 2002: 35) الى التكنولوجيا بانها التنظيم والاستخدام الفعّال والمؤثر لمعرفة الإنسان وخبرته من خلال وسائل ذات كفاءه تطبيقية عالية وتوجيه الاكتشافات والقوى المحيطة لغرض تطوير الأداء وبذالك أكد(قنديلجي) عن ان الاستخدام الصحيح لتكنولوجيا ممكن ان يسهم في تحسين وتطوير واداء المنظمة.

ولقد اتفق كل من(Harrison، chase & Aquilano) على ان التكنولوجيا من منظورهم تتجسد في شطرين هما:.

 آ تكنولوجيا المعدات والآلات والتي تشير الى المعدات والمكائن والأدوات.

 ب تكنولوجيا البرامج(المعلومات) وهي تتكون من الاجهزة المستخدمة في عرض وخزن ومعالجة المعلومات

((Harrison، 1996: 72)(chase & Aquilano,1995: 83

ولقد اضاف(Noori & Radford. 1995:60:) عملية التفكير التي تشمل العناية والسبب والمبررات لاستخدام وتوسيع التكنولوجيا وتنميتها بطرق خاصة.

 ويرى(Hatch، 1997: 127) بانها الوسيلة لتحقيق نتيجة ما اوهدف مرغوب او مخرجات معينة. واضاف

(Frish، 2001: 1) بان التكنولوجيا هي براعة الافكار وهكذا يترتب العالم الذي نحن فيه وعرفت بانها(الأساليب والمكائن والأنشطة المستخدمة لتحويل المدخلات التنظيمية(المواد، المعلومات، الأفكار) الى مخرجات(سلع وخدمات)

(Daft،2001: 199)

وبذالك يمكن القول بان((, chase & Aquilanoقد صنّف التكنولوجيا من منظورين:

الأول: تكنولوجيا المنتوج: والتي تشير الى الجهود التكنولوجيا لتطوير المنتجات الجديدة او الخدمات.

الثاني: تكنولوجي العمليات: والتي تشير الى المجموعة المعدات والعمليات والإجراءات التي تساعد العملية على تحويل المواد الاولية من اجل اضافة القيمة وانجاز الاهداف الاستراتيجية. ويمكن إعطاء بسيط للتكنولوجيا في ظل المفاهيم السابقة.

وهي(المكائن والمعدات والوسائل المستخدمة من قبل الافراد والتي تساعد على تحويل المدخلات الى مخرجات مرغوبة وتحقيق الأداء المتميز في المنظمة).

2 الأهمية: يمكن تتجلى اهمية التكنولوجيا من خلال الأتي(الشماع، حمود، 2000:) 341

 آ تضع قيودا ً على توزيع المهمات والعمل بين الإفراد والجماعات.

 ب الاسهام في ايجاد شبكات الاتصال وتحديدها بطريقة تحقيق من خلالها التلاحم المنظمي بأقصى كفاءة وفاعلية.

 ج الاسهام في تحسين ظروف العمل المادية.

 د الإسهام في رفع كفاءة الافراد من حيث السرعة وتقليل فرص الهدر والضياع في الموراد البشرية والمادية والمعلومات.

3 الإبعاد: طرحت عدة إبعاد للتكنولوجيا وانواعها ومقاييسها على وفق النماذج المختلفة في دراسة التكنولوجيا وهي:

آ انموذج(Wood ward)

 استخدام هذا النموذج بعد التعقيد التقني والذي يعرف(بدرجة مكننة العملية الإنتاجية) فدرجة التعقيد العالية تعني ان اغلب العمل يتم تأديته من خلال المكائن اما الدرجة التعقيد المنخفضة فتعني ان العاملين يلعبون دورا ً كبير ا ً في عملية الانتاج

(Daft، 2001: 201)

ب أنموذج(Thompson)

 يعتبر هذا النموذج اكثر عمومية من النماذج السابقة لشموله اغلب المنظمات ويهتم بتوضيح اثر التكنولوجيا في المنظمات مع الظروف عدم التأكد وطور مجموعة من الافتراضات لحماية المركز التقني للمنظمة من التغلبات البيئة وبألنظر لكونه يعتمد على المهمة التجميعية ودرجة الاعتمادية فية منخفضة كون ان كل وحدة تساهم في الانجاز الكلي بشكل مستقل وان نجاح المنظمة يعتمد كل يجتمع انجاز الواحات كافة(مجيد، 2006:173)

ج أنموذج(PERROW)

 ويشمل المنظمات كافة سواء كانت صناعية أم خدمية وهو ينظر الى التكنولوجيا على انها الأفعال التي يؤديها الفرد على شئ

ما باستخدم أدوات وأجهزه إلية او بدونها لغرض احداث تغير في هذا الشئ وقد حدد(بيرو) بعدين للتكنولوجيا يتم على أساسها تصنيف التكنولوجيا وهما:(النعيمي، 2005: 107)(قابلية المهمة للتغير وقابلية المهمة للتحليل).

د أنموذج(ASTON)

 وضعت مجموعة(ASTON) خمسة ابعاد للتكنولوجيا هي(أتمتة المعدات، وشدة تعاقب تدفق العمل، واعتمادية أجزاء تدفق العمل وتقيم مواصفات المخرجات واستمرارية الإنتاج(مجيد،2006: 174)

ثانيا ً: الأداء التنظيمي.

1 المفهوم: يعتبر الاداء التنظيمي من المؤشرات التي تعكس قدرة المنظمة ومدى النجاح الذي تحقق في استثمار الموارد

المادية والبشرية والفنية والمعلومات المتاحة لها لذا نجدها تحاول ان تحقق أفضل مستوى منه ومن ثم الحفاظ على ذ لك المستوى للاستمرار والبقاء في ظل بيئية بالمنافسة والتغير السريع المتواصل وتشير الأدبيات الإدارية الى تعدد مفاهيم الاداء

بسبب تعدد الخلفيات الفكرية والعلمية للباحثين فنجد ان(Eccles،1991: 131) يعرف الاداء بانه(انعكاس لقدرة المتظمة وقابليتها على تحقيق اهدافها ويتفق(Robins & wiersema، 1995: 278) معه في هذا السياق حيث أشار الى ان قدرة المنظمة على تحقيق اهدافها الطويلة الامد او النتيجة النهائية لنشاط المنظمة أما من وجهة نظر

(Wheelen & Hunger, 2000:231) فنجد يركزعلى اهداف البقاء والتكيف والنمو وهي اهداف طويلة الامد بالنسبة للمنظمة ويرى(Kotler& Armstrong, 1999: 45) ان الاداء تمثل مقابلة اداء المنظمة باداء منافسيها للتعرف على نقاط قوتها للقيام بتعزيزها ونقاط ضعفها لغرض الحد منها ومعالجتها اما(David، 2001: 308) فيرى ان الاداء يمثل

مقارنة النتائج الحقيقية بالنتائج المخطط لها ويضيف(Daft، 1992: 120) الاداء بانه قدرة النظمة على تحقيق اهدافها من خلال استخدام الموارد المتاحة بطريقة كفوءه وفعاله ويعرف(Miller &Bromiley)الاداء بانه انعكاس لكيفية استخدام المنظمة للمواد المادية والبشرية واستخدامها بالصورة التي تجعلها قادرة على تحقيق اهدافها(الحسيني، 2000:231)

وبناءا ً على ماسبق نجد ان التعاريف السابقة تتضمن العديد من المفاهيم الا ان(Miller and Bromiley)،(Daft)يعبران

عن شمولية ودقة اكبر في وصف الأداء المنظمي.

ومن خلال التعاريف السابقة يمكننا ان نتوصل الى ان الأداء هو(مجموعة من الأنشطة التي تقوم بها المنظمة من خلال التكيف مع البيئة الي تحيط بها بهدف تحقيق اهدافها من خلال استخدامها لمواردها المادية والبشرية)

 

 2 الأهمية:

اشار(Whit، 1996: 45) الى ان اهمية إلا داء تكمن من خلال كونه مهمة لجعل المنظمات اكثر تنافسا ً في السوق وهو بمثابة المؤشر الذي يشير الى اتجاهات التحسن المطلوب بنشاط العمليات للمنظمة أما من جهة نظر(احمد، 2001:68)

فان الاهمية تبرز كونه يرتبط مباشرة بتحقيق أهداف اطراف متعددة سواء كانت تلك الاهداف مشتركة ام مستقلة اذ يرتبط اداء المنظمة بتحقيق أهداف المجتمع التي تحددطبقا ً لثلاثة اسس الاساس الاقصادي، الاساس القانوني، الاساس الاخلاقي ويرتبط اداء المنظمة بأهداف اصحاب المصالح الذي يمثلون مجموعة داخل او خارج المنظمة لديها مصلحة في اداء المنظمة

(Daft، 1992: 1969) وان كل فرد او مجموعة من أصحاب المصالح يهتم بنشاط اوعدة أنشطة تنجزها المنظمة لتحقيق هدف اوعدة أهداف معينة.

 3 مقاييس الأداء:

تعتبر المعاير المالية من المعاير المهمة في قياس الأداء لأنها تتصف بالسهولة والوضوح في تحديد اتجاهات الأداء من ناحية ولتوفر البيانات من خلال حساب الإرباح والخسائر والميزانية العمومية التي توفر مايلزم من المعلومات الحصول على سلسة من المؤشرات من ناحية أخرى ومن أهم تلك المؤشرات: القيمة المضافه، نسب ألسيوله، نسب الربحية، وتشمل العائد عن الاستثمار، العائد عن حق الملكية(Higgins، 2001: 68)لكن المعاير المالية لأتقدم وحدها رغم أهميتها الامؤشرات تاريخية للاداء المنظمي بسب كونها معلومات تاريخية غير تنبؤية وتركز عن اهداف المنظمة قصيرة الأمد، لكنُ ان هدف الربحية من الاهداف التي تسعى المنظمات لتحقيقة بوصفه هدفا ً قصير الامد لكن ُ ليس الهدف الوحيد للمنظمات فهناك عددا ُ من المعاير النوعية والتي تقيس الاداء فقدم(Brown & Laverick، 1994: 92) معاير ذاتية تشمل الإنتاجية، نسبة النمو في نشاط البحث والتطوير مقابل كل عامل فضلا ً عن القدرة على النمو في المنتجات والاسواق والقدرة عن التكامل العمودي و الافقي والتي تعتبر من المقاييس المهمة في تحديد اتجاهات الاداء المنظمي ويستخدم باحثين اخرين مقاييس اخرى كالقدرة التكيف مع البيئة كمؤشر للأداء المنظمي ويطرح عدد من العلماء أمثال(Jobber, Hooley, Doyle، Wright)

(الخطيب، 2002: 85) مجموعة من المقاييس التسويقية كالنمو في الحصة السوقية، حجم المبيعات، النمو في العائد عن الاستثمار كمقاييس للاداء، وهناك من يعتمد مقاييس مركبة مالية وذاتية وتسويقية من خلال نماذج مركبة كنموذج

(Kaplan and Norton) يضمن مزايا المقاييس المالية والذاتية والتسويقية ويعكس صورة أكثر وضوحا ً عن الأداء المنظمي ولذالك فقد تم تبني هذا المقياس في البحث لقياس اداء المنظمة.

أنموذج(Kaplan &Norton)

يجسد أنموذج(Kaplan &Norton) احد المقاييس المركبة قي قياس الأداء المنظمي وينطلق هذا المقياس من مجموعة

المبررات تشمل(الدليمي، 1998: 84).

1 تعبر المقاييس المفردة عن هدف مفرد وبما ان المنظمات تضع مجموعة من الاهداف وليس هدفا ً واحد لذا فان من المناسب اعتماد مقاييس مركبة تتناسب مع مجموعة الأهداف الموضوعة.

2 تتعامل المنظمات مع مجموعة من الإطراف تشمل الإدارة، العاملون المساهمون، المستهلكون، المجتمع المهني وهيكل طرق من هذه الاطراف أهدافا ً معينة لذلك فان المقاييس المركبة هي التي تحدد مدى تحقيق تلك الإطراف لأهدافها.

3 تتسم البيئة الحالية للمنظمات بالتعقيد والديناميكية مما يتطلب الاعتماد عن مقاييس للاداء لتحديد سيطرتها على انشطتها المختلفة لذلك يتطلب اعتماد مقاييس مركبة

المبحث الثالث

 وصف وتشخيص متغيرات البحث واختبار الفرضيات

 أولا ً: وصف وتشخيص متغيرات البحث وكما يلي:.

1 وصف وتشخيص متغيرات التكنولوجيا.

يشير نتائج جدول(2) الى اجابات افراد العينة في الشركة مجتمع البحث حول متغيرات التكنولوجيا وبأستخدام معدل التوزيعات التكرارية وقيم الأوساط الحسابية والانحراف المعياري والأهمية النسبية وقيمة(t) لعناصر هذا المتغير(X1- X11)

إجمالا ً اذ ان(52 %) من افراد العينة متفقون مع عناصر هذا المتغير و(18%) محايدون والمقابل فأن(12%) منهم غير متفقين وجاء ذلك بوسط حسابي موزون بلغ(3-54) اعلى من الوسط الفرضي البالغ(3) وبأنحراف معياري(o-86) ولقد بلغت الاهمية النسبية لهذا البعد(75%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(4- 035) وهي اكبر من القيمة(t) الجدولية

(1- 708) مما يدلل على ان اجابات افراد العينة حول هذا المتغير التكنولوجيا في الشركة عينة البحث وان ابرز المؤشرات التي اسهمت في اغناء هذا المتغير هما متغير درجة تغير العمل ودرجة صعوبة العمل اذا جاءت بمعدل اتفاق بلغ

(40%، 31%) على التوالي كما بلغ الوسط الحسابي لهما(3- 66، 3- 81) على التوالي اعلى من الوسط الفرضي البالغ

(3)وبلغت قيمه الانحراف المعياري(0- 84، 0-88) على التوالي ايضا ً وبأهمية نسبية بلغت(73%، 68%) على التوالي

ايضا ً وعد وصف وتشخيص مؤشرات التكنولوجيا على وفق متغيراتها وعناصرها تشير نتائج جدول(2) لاجابات افراد لعينة في الشركة الى ان مؤشر درجة صعوبة العمل وعناصره(X7 – X11) بلغ معدل التوزيع التكراري له نسبة(40 %)

عن مستوى الاتفاق لهذا المؤشر ومحايد(20%) مقابل(3%) أشاروا الى عدم الاتفاق وجاء ذلك بوسط حسابي بلغ

(3-66) وبانحراف معياري(0- 84) وباهمية نسبية بلغت(73%) كما بلغت قيمة(t)المحسوبه(4- 006)اكبر من(t)

الجدولية البالغة(1- 708) مما يدلل على إجابات افراد العينة ذات دلاله احصائية معنوية وهذا يعني ان ادخال التكنولوجيا في الشركة يؤدي الى صعوبة العمل. وتشير المعطيات الى ان اكثر العناصر التي اسهمت في اغناء هذا المؤشر هي:.

 

الأول:. هناك توافق على ان ادخال تكنولوجيا الانتاج الحديثة في الشركة يؤدي الى تغير في الإعمال الحالية(X1)

وجاءت بأتفاق(42%) وبوسط حسابي بلغ(4-19) وانحراف معياري(0-85) واهمية نسبة بلغت(84%) كما بلغت

(t) المحسوبة(7-14) اكبر من(t)الجدولية البالغة(1- 708) مما يدلل على إن اجابات إفراد عينة البحث ذات دلاله احصائية معنوية. مع الاهتمام عينة البحث بهذا المؤشر.

 

الثاني: ادخال التكنولوجيا قي الشركة يؤدي الى اجراء تغيرات في اساليب الانتاج ومناهج العمل لمواكبة التطور التكنولوجي(X3) وبنسبة اتفاق بلغت(46%) وبوسط حسابي بلغ(4-23) وانحراف معياري(0-86) واهمية نسبية بلغت(85%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(7-203) اكبر من(t) الجدولية(1- 708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وقيامها بأجزاء التغيرات في أساليب الإنتاج وفقا ً لما تتطلبة التكنولوجيا الحديثة.

 

 الثالث: يستخدم المعمل اساليب تكنولوجيا حديثة في الإنتاج(X6) ونسبة اتفاق بلغت 40%)) وبوسط حسابي بلغ(4-11)

وانحراف معياري(0-65) وأهمية نسبية بلغت(82%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبية(3-678) اكبر من(t)الجدولية

(1- 708)مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث واستخدام الشركة لأساليب تكنولوجيه حديثة في الإنتاج.

 

الرابع: تسعى الإدارة إلى تقديم منتجات بالاستفادة من التكنولوجيا الحديثة(X10)وبنسبة اتفاق بلغت(67%) وبوسط حسابي بلغ(4-23) وانحراف معياري(0-76) واهمية نسبة بلغت(85%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(8-856)

اكبر من(t) الجدولية(1- 708) مما يدلل على معنوية اجابات الشركة(عينة البحث) بتقديم منتجات جديدة بالاستفادة

من التكنولوجيا الحديثة المستخدمة.

وهناك اسهام ايجابي أيضا ً للعنصر(X11) تضع الإدارة برنامجا ً عمليا ً لوصف وتصميم الإعمال بشكل مستمر ولكن نسبة اتفاق اقل من العناصر السابقة اذ بلغت(37%) وبوسط حسابي بلغ(3-70) وانحراف معياري(0-84) وأهمية نسبية(74%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-294)ابر من(t) الجدولية البالغة(1- 708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد البحث.

 

 

 

 

 

جدول(2)

التوزيعات التكرارية و الأوساط الحسابية والانحراف المعياري والأهمية النسبية وقيمة T لمؤشرات التكنولوجيا

 مقياس الإجابة

 

مؤشرات

التكنولوجيا

اتفق تماسا ً

 اتفق

محايد

لا اتفق

لا اتفق تماما ً

الوسط

الحسابي

 

الانحراف

المعياري

الاهمية

النسبية

 %

 قيمة

T

المحسوبة

ت

%

ت

%

ت

%

ت

%

ت

%

درجة تغير العمل

1 X

11

26

10

16

4

15

1

7

-

 

4-19

0-85

84

7-14

2 X

3

7

7

11

7

26

9

60

-

 

3-15

1-04

63

0-735

X 3

11

26

12

20

1

4

2

13

 

 

4-23

0-86

85

7-203

X 4

6

4 1

0 1

16

8

30

1

7

1

 

3-5

1-00

75

3-722

X 5

 4

9

7

11

13

11

2

13

 

 

4-11

0-86

70

7-749

X6

7

16

15

24

4

15

 

 

 

 

3-81

 0-65

82

3-678

المعدل

42

16-3

61

16-3

27

17

15

17

1

1

3-42

0-88

77

4-693

 درجة صعوبة العمل

X7

5

19

6

13

11

21

3

37

1

 

3-42

1-06

68

4-020

X8

2

8

11

23

9

18

4

50

 

 

3-42

0-85

68

2-519

X9

3

11

8

17

15

29

 

 

 

 

3-53

0-70

71

2-519

X10

10

38

13

28

2

4

1

12

 

 

4-23

0-76

85

8-856

X11

6

23

6

13

14

27

 

 

 

 

3-70

0-84

74

2-249

المعدل

26

20

47

19

51

20

8

18

1

1

3-66

0-84

73

4-006

المعدل العام لمؤشر

التكنولوجيا

34

 

18

 

18

 

11

 

1

3-54

0-86

75

4-035

 

المصدر: اعداد الباحث على ضوء نتائج الحاسبة الالكترونية. P < 0 - 05، N = 26

 

 2 وصف وتشخيص متغيرات اداء المنظمة.

تشير نتائج جدول(3) الى اجابات افراد العينة في الشركة مجتمع البحث حول مؤشرات اداء المنظمة وعناصره وباستخدام معدل التوزيعات التكرارية وقيم الأوساط الحسابية والانحراف المعياري والأهمية النسبية وقيمة(T) العناصر هذا المتغير

(y1-y28) إجمالا ً اذ ان(43%)من افراد عينة البحث متفقون مع العناصر هذا المتغير و(18%) محايدون وبالمقابل فان

(35%) منهم غير متفقون وجاء ذلك بوسط حسابي موزون بلغ(3-29) اعلى من الوسط الفرضي البالغ(3) وبانحراف معياري بلغ(0-829) وباهمية نسبية بلغت(68%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(1-822) اكبر من(t) الجدولية البالغة(1-708) ممايدلل على معنويات اجابات افراد عينة البحث وسعي الإدارة الى تطوير وتحسين مستوى ادائها بالاستفادة من التكنولوجيا المستخدمة وعند وصف وتشخيص مؤشرات الأداء على رفض وفق متغيراتها وعناصرها من منظور العينة تشير نتائج جدول(3) لاجابات افراد عينة البحث الى ان مؤشر الربحية وعناصره(y1-y5) بلغ معدل التوزيع التكراري له(37%) عند مستوى الاتفاق مقابل(40%) اشاروا الى عدم الاتفاق اظهروا الحياد وجاء ذلك بوسط حسابي(3-38) وانحراف معياري بلغ(1-156) وباهمية نسبية بلغت(68%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(1-676) اصغر من(t) الجدولية البالغة(3-078) مما يدلل على عدم معنوية إجابات إفراد عينة البحث فضلاً عن وضوح العلاقة بين التكنولوجيا والربحية وعدم الاهتمام بها وتشير المعطيات الى اكر العناصر التي أسهمت في اغناء هذا المؤشر:

الأول:ازدادت نسبة النمو في مبيعات شركتنا(y1) وجاءت باتفاق(58%) مقابل(64%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(6%)

اظهروا الحياد ازاء هذا المؤشر وجاء ذلك بوسط حسابي بلغ(3-977) وانحراف معياري(1-25) واهمية نسبية

نسبية بلغت(75%) وقد بلغت قيمة(T) المحسوبة(3-73) اكبر من(t) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات إفراد عينة البحث مما يؤشر وجود زيادة في مبيعات الشركة.

الثاني: تساهم الشركة في تحقيق الإرباح من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة(y2) وجاءت باتفاق(48%) مقابل(36%) أشاروا الى عدم الاتفاق(19%) من إفراد عينة البحث اظهروا الحياد وجاء ذلك بوسط حسابي بلغ(3-5) وانحراف(0-99) واهمية نسبية بلغت(75%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-577) اكبر من(t) الجدولية(1-708)

مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث فضلا ً عن الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في تحقيق الإرباح في الشركة.

الثالث: تمتاز الشركة بتحقيق الارباح نتيجة لادائها الذي تتفوق به على الشركات الاخرى(y3) وتحقيق الشركة الاستخدام الامثل لمواردها من خلال استخدام تكنولوجيا الانتاج وتقليص معدلات الهدر والضباع(y4) وجاءت باتفاق(36%)مقابل(4527 %) على التوالي اشاروا الى عدم الاتفاق و(2124%) اشاروا الى الحياد ازاء هذا المؤشر وجاء ذلك بوسط حسابي بلغ(3-15،3-30) على التوالي وباهمية نسبية بلغت(6663%) على التوالي ايضا ً كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(0-597، 1-365) على التوالي وهذا يدلل على عدم معنوية اجابات افراد عينة البحث

فضلا ً عن عدم تفهم دور التكنولوجيا في تحسين مستويات الاداء،.

الرابع: تمتاز الشركة باستخدامها لوسائل التكنولوجيا الحديثة بشكل افضل من الشركات الاخرى(y5) وجاءت

باتفاق(26%) مقابل النسبة ذاتها اظهروا وعدم الاتفاق و(30%) اظهروا الحياد ازاء هذا المؤشر وجاء ذلك بوسط حسابي بلغ(3-23) وانحراف معياري(1-14) واهمية نسبة بلغت(68%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(1-676) اصغر من(t)الجدولية البالغة(1-708) مما يدلل على عدم معنوية اجابات افراد عينة البحث فضلا ً ن عدم الاستفادة من التكنولوجيا

الحديثة في الشركة. ان النتائج المشار اليها اعلاه ومن خلال اجابات العينة المبحوثة تحدد مؤشرات يمكن ان تفسر بوجود

مشاكل في العمل من خلال استخدام تكنولوجيا الإنتاج الحديثة وقد تعود هذه المشاكل الى التغير في اساليب الإنتاج مما انعكس سلبا ً على المستويات اداء الشركة.

جدول(3)

 التوزيعات التكرارية والأوساط الحسابية والانحراف المعياري والأهمية النسبية وقيمة T لمؤشرات الأداء

مقياس الإجابة

 

مؤشرات

الأداء

اتفق تماما ً

اتفق

محايد

لأتفق

لأتفق تماما ً

الوسط الحسابي

الانحراف المعياري

 

الأهمية النسبية

قيمة  T

المحسوبة

ت

%

ت

%

ت

%

ت

%

ت

%

الربحية

Y1

11

33

10

22

2

6

4

50

 

 

3-73

1-25

75

2-977

Y2

8

24

9

4

15

19

4

50

 

 

3-5

0-99

70

2-577

Y3

6

18

8

17

12

24

 

 

3

27

3-30

1-12

66

1-365

Y4

2

6

4

2

11

21

 

 

5

45

3-15

1-28

63

0-597

Y5

6

18

15

33

5

30

 

 

3

27

3-23

1014

65

1-028

المعدل

33

21

46

16

53

20

8

20

11

20

3-38

1-156

68

1-676

الحصة السوقية

Y6

5

18

6

8

5

12

10

43

 

 

23-3

1-17

65

1-1002

Y7

2

7

8

10

12

29

4

17

 

 

3-30

0-83

66

1-843

Y8

3

11

14

14

5

12

4

17

 

 

3-61

0-89

72

3-494

Y9

5

18

13

17

4

10

2

9

2

14

3-65

1-13

73

2-993

Y10

5

18

10

13

6

15

2

9

3

3

3-40

1-24

69

1-891

Y11

3

11

10

13

8

19

1

4

4

8

3-27

1-21

65

1-137

Y12

5

18

15

20

1

2

 

 

5

36

3-58

1-36

72

2-174

المعد ل

28

18

75

26

41

14

23

14

14

12

3-44

1-11

67

2-02

رضا الزبون

Y13

 

 

3

9

8

13

12

41

3

23

2-42

0-85

48

48-479

Y14

 

 

 

 

11

18

10

34

 

 

2-03

1-11

41

4-455

Y15

3

37

 

 

12

19

4

14

2

5

2-34

1-52

47

2-214

Y16

2

25

6

18

12

19

3

10

3

23

3-38

1-07

68

1-810

Y17

1

12

16

47

5

8

 

 

4

31

3-38

1-13

68

1-714

Y18

2

25

9

26

14

22

 

 

1

8

3-42

0-80

57

2-519

المعدل

8

26

34

32

26

16

29

16

13

17

2-82

1-08

65

0-849

المسؤولية الاجتماعية

Y19

2

22

5

11

11

22

7

35

1

17

3-2

0-98

65

0-840

Y20

2

22

9

20

11

22

4

20

 

 

3-34

0-84

67

2-063

Y21

4

44

15

33

3

6

4

20

 

 

3-73

0-92

75

2-050

Y22

1

11

8

18

1

22

3

15

3

50

3-03

1-04

67

0-147

Y23

 

 

8

18

14

28

2

10

2

33

3-07

0-74

61

0-482

المعدل

9

20

45

28

50

20

20

20

20

20

3-23

0-90

66

1-303

الإنتاجية

Y24

13

28

11

21

4

22

5

50

 

 

3-69

1-05

74

3-350

Y25

10

22

8

15

11

61

5

50

 

 

3-57

0-51

71

3-689

Y26

10

22

12

30

 

 

 

 

2

18

3-54

1-99

71

2-718

Y27

1

2

13

25

 

 

 

 

6

54

3-57

1-50

71

1-937

28 y

12

21

8

15

3

17

 

 

3

27

3-73

1-15

75

3-263

المعدل

46

20

52

20

18

20

10

20

11

20

3-62

1-04

72

3-030

المعدل العام

لمؤشرات أداء المنظمة

21

 

22

 

18

 

18

 

17

3-29

1-05

68

1-822

 

 المصدر: إعداد الباحث على ضوء نتائج الحاسبة الالكترونية 26 = 0-05،N > p

في سياق ذاته يشير جدول(3) إلى إن مؤشر الحصة السوقية وعناصره(Y12 Y6) بلغ معدل التوزيع التكراري له(41%) عند مستوى الاتفاق مقابل(28%) أشاروا إلى عدم الاتفاق و(14%) اظهروا الحياد إزاء هذا المؤشر وجاء بوسط حسابي بلغ(3-44) وانحراف معياري(1-11) وبأهمية نسبية بلغت(67%)كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-021)

اكبر من(t) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية إجابات إفراد عينة البحث وتشير المعطيات إلى اكر العناصر التي أسهمت في هذا المؤشر هي:.

الأول: ازدادت قنوات توزيع منتجات شركتنا في السنوات الثلاثة الأخيرة(Y12) وجاءت باتفاق(38%) مقابل(36%) أشاروا إلى عدم الاتفاق و(2%) اظهروا الحياد وقد جاءت بوسط حسابي بلغ(3-58) وانحراف معياري(1-36) وبأهمية نسبية بلغت(72%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(2-174) اكبر من(T) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية إجابات إفراد عينة البحث فضلا ً عن عدم الاهتمام بهذا المؤشر.

الثاني: تعتبر الحصة السوقية مؤشرا ً فعال لنجاح الشركة(Y6) وجاءت باتفاق(35%) مقابل(23%) أشاروا إلى عدم الاتفاق و(15%) أشاروا إلى الحياد إزاء هذا المؤشر وجاء بوسط حسابي بلغ(3-13) وبأهمية نسبية بلغت(73%)

كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(2-933) من(t) الجدولية(1-708) وهذا يدلل عن معنوية إجابات إفراد عينة البحث واهتمام

الشركة بزيادة حصتها السوقية إلى حد ما

الثالث: تسعى الشركة إلى تقديم منتجات ذات جودة عالية لتعظيم حصتها السوقية(Y10) وجاءت باتفاق(31%) مقابل(30%) أشاروا إلى عدم الاتفاق و(15%) اظهروا الحياد وجاء ذلك بوسط حسابي(3-46)وانحراف معياري(1-24)

وبأهمية نسبية بلغت(69%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(1-89) اكبر من(t) الجدولية(1-708) وهذا يدلل على معنوية إجابات إفراد عينة البحث.

الرابع: تتخذ الشركة إجراءات عديدة لإدامة الحصة السوقية والاحتفاظ بالزبون(Y6) وجاءت باتفاق(26%) مقابل(43%) أشاروا إلى عدم الاتفاق و(12%) اظهروا الحياد وجاء بوسط حسابي أشاروا الى عدم الاتفاق و(12%) اظهروا الحياد وجاء بوسط حسابي(-23 3) وانحراف معياري(1-17) وأهمية نسبية(65%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبية(1-002) اصغر من الجدولية(1-708) وهذا يدلل على عدم معنوية إجابات إفراد عينة البحث وعدم اهتمام الشركة بهذا المؤشر وعدم اتخاذها إجراءات الحصة السوقية والاحتفاظ بزبائنها.

 اما العناصر الاخرى تستخدم الشركة تقنيات انتاج حديثة من اجل تنمية حصتها السوقية(Y8) وكذلك دخلت شركتنا اسواق جديدة في تعريف منتجاتنا(Y11) فكانت نسبة الاتفاق بهذين العنصرين(2524%)على التوالي مقابل(1732%) أشاروا الى عدم الاتفاق في حين ان(1219%) اظهر والحياد ازاء هذا المؤشر وجاء ذلك بوسط حسابي

بلغ(27 3.61،3.) على التوالي ونحراف معياري(0.89، 1.21)وأهمية نسبية(7265%) على التوالي أيضا ً كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(1-137,3-494)

على التوالي اكبر من(T) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث ومن خلال النتائج السابقة يتضح ان الشركة قادرة على اقتناص الفرص واستثمارها والحصول على حصة سوقية قياساً بمنا فسيها نتيجة عدم اهتمامها بهذا المؤشر وتشير نتائج الجدول نفسة الى ان مؤشر رضا الزبون وعناصره(Y13, Y18) بلغ معدل التوزيع التكراري له(38%)

عند مستوى الاتفاق مقابل(33%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(36%) اظهروا الحياد ازاء المؤشر وجاء ذلك بوسط حسابي (2-82) وانحراف معياري(1-08) وباهمية نسبية بلغت(75%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(0-849) اصغر من(T) الجدولية(1-708) مما يدلل على عدم معنوية اجابات افراد عينة البحث وعدم اهتمام الشركة عينة البحث بهذا المؤشر وتقديم منتجات ترضي اذواق زبائنها فضلا ً عن وجود المنتجات المنافسة وتشير المعطيات الى اكثر من العناصر التي اسهمت في هذا المؤشر هي:.

الاول: تسعى ادارة الشركة الى توطيد علاقتها مع الزبائن(Y17) وجاءت باتفاق(59%) مقابل(13%) أشاروا الى عدم الاتفاق و(8%) اظهروا الحياد ازاء هذا العنصر وجاء ذلك بوسط حسابي((3-38 وانحراف معياري(1-13) واهمية نسبة (68%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(1-708) مما يدلل على عدم معنوية إجابات إفراد عينة البحث

الثاني: تلبي شركتنا طلبات زبائنها من منتجات بالسرعة المطلوبة(Y18) وقد جاءت باتفاق(51%) مقابل(8%)

اشاروا الى عدم الاتفاق و(22%) اظهروا وجاء ذلك بوسط حسابي بلغ(3-42) وانحراف معياري(0-80) واهمية نسبية (68%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-519) اكبر من الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وقيام الشركة بتلبية حاجات زبائنها في الوقت المناسب.

الثالث: تحتل منتجات شركتنا مكانه متميزة لدى الزبائن(Y16) وجاءت باتفاق(43%) مقابل(33%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(19%) اظهروا الحياد ازاء هذا العنصر وجاء بوسط حسابي(3-38) وانحراف معياري(1-708) واهمية نسبة (68%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(1-810) اكبر من الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات عينة البحثوسعيها لتحقيق رضا الزبائن من خلال تقديم الشركة(عينة البحث) منتجات ترضي اذواق ورغبات المستهلكة وذات جودة.

الرابع: ترى شركتنا ان الزبائن راضون عن جودة منتجاتها(Y15) وقد جاء باتفاق وجاء ذلك بوسط حسابي(37%) مقابل(31%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(19%) اظهروا الحياد ازاء المؤشر العنصر وجاء ذلك بوسط حسابي(3-34) وانحراف معياري(1-52) واهمية نسبية(47%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-214) اكبر من الجدولية(1-708)مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وحصول منتجات الشركة على رضا وقبول من قبل الزبائن.

الخامس: تتقبل الشركة اقتراحات الزبائن المتعلقة بتطوير وتحسين منتجاتها(Y13) وقد جاءت بادنى مستوى اتفاق بين افراد عينة البحث بلغ(9%) مقابل(64%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(13%) اظهروا الحياد وازاء هذا العنصر وجاء بوسط حسابي(2-42) وانحراف معياري(0-85) واهمية نسبة(48 %) كما بلغ قيمة(t) المحسوبة(3-479) اكبر من(t) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وعدم تقبل الشركة لمقترحات زبائنها بتطوير وتحسين منتجاتها الحالية وبالتالي انعكاس هذا المؤشر على اداء الشركة(عينة البحث) وفي الجدول ذات تظهر النتائج الخاصه لمؤشر المسؤولية الاجتماعية وعناصره(Y19، Y23) بلغ معدل التوزيع التكراري له(40%) عند مستوى الاتفاقمقابل(40%) ايضا ً اشاروا الى عدم الاتفاق و(20 %) اظهروا الحياد ازاء المؤشر وجاء بوسط حسابي(3-23) وانحراف معياري(0-90) واهمية نسبية(66%) وقد بلغت قيمة(t) المحسوبة(1-040)اصغر من الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وتشير المعطيات الى اكثر العناصر التي اسهمت في هذا المؤشر هي:

 الاول: اسعار منتجاتنا تتلائم مع مستويات دخول الزبائن(Y21) وجاء باتفاق(77%) مقابل(20%) اشاروا الى عدم الاتفاق(6%) اظهروا الحياد وجاء بوسط حسابي(3-73) وانحراف معياري(0-92) واهمية نسبية(75%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-050) اكبر من الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وقيام الشركة بتقديم منتجات تتناسب ودخول الزبائن بحيث تكون في متناول ايدي اغلب الزبائن.

الثاني: تهتم شركتنا بتحسين انتاجها بما يلبي مسؤوليتها الاجتماعية تجاه الزبون(Y20) وجاء باتفاق(42%) مقابل (20%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(22%) اظهروا الحياد وبوسط حسابي بلغ(3-34) وانحراف معياري(0-84) واهمية نسبية(67%) كما بلغت قيمة(T) المحسوبة(2-063) اكبر من الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث واهتمام الشركة بتحسين إنتاجها بما يلبي حاجات ورغبات الزبائن.

الثالث: توزع الشركة منتجاتها بشكل يجعلها في متناول ايدي الزبون في مختلف الاوقات(Y19)وجاء باتفاق(33%) مقابل(52%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(22%) اظهروا الحياد وبوسط حسابي(3-2) وانحراف معياري(0-98) واهمية نسبية بلغت(65 %) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(1-040) اصغر من(t) الجدولية(1-708) مما يدلل على عدم معنوية اجابات افراد عينة البحث.

 

 الرابع: تستخدم الشركة تقنيات انتاج حديثة لتخفيف حدة الضوضاء الناتجة عن عمليات التصنيع(22%) وجاءت باتفاق(29 %) مقابل(65%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(22%) اظهروا الحياد وبوسط حسابي(3-03) وانحراف معياري (1-04) واهمية بنسبة(67 %) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(0-147) اصغر من الجدولية(1-708) مما يدلل على عدم معنوية معنوية اجابات افراد عينة البحث وعدم استخدام الشركة لتقنيات انتاج حديثة بما يلبي مسؤوليتها الاجتماعية تجاه الجمهور وعدم الاهتمام بهذا المؤشر.

الخامس: تهتم الشركة بإقامة علاقات طيبة مع المنافسين خدمة للزبون والصالح العام(Y23) وجاء باتفاق(81%) مقابل(43%) أشاروا إلى عدم الاتفاق و(28%) اظهروا والحياد وقد جاء بوسط حسابي(3-07) وانحراف معياري(0-74) واهمية نسبية(61%) وقد بلغت قيمة(t) المحسوبة(0-482) اصغر من الجندولية(1-708) مما يدلل على عدم معنوية إجابات إفراد عينة البحث وعدم اقامة الشركة العلاقات مع الشركات المنافسة الأخرى.

يتضح مما سبق عدم الاهتمام الشركة(عينة البحث) بهذا المؤشر باعتبار المسؤولية الاجتماعية الهدف الذي يساعد في تحقيق الأهداف الأخرى.

وتشير نتائج الجدول ذاته الى ان مؤشر الإنتاجية وعناصره(Y24,Y28) بلغ معدل التوزيع التكراري له(44%) عند مستوى الاتفاق مقابل(20%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(24%) اظهروا الحياد وجاء بوسط حسابي(3-62) وانحراف معياري (1-04) واهمية نسبية(72%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(3-239) اكبر من(t) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث واهتمامها بهذا المؤشر وسعيها الى تطوير منتجاتها بالاستفادة من التكنولوجيا المستخدمة وتشير المعطيات الى اكثر العناصر التي اسهمت في هذا المؤشر هي:

الاول: انتاجية الشركة ترتبط ارتباطا ً كبير ا ً باسلوب تقانة العمل المعتمد فيها(Y26) وجاء باتفاق(45%) مقابل

(18%) اشاروا الى عدم الاتفاق و(22%) اظهروا الحياد وبوسط حسابي(3-54) وانحراف معياري(0-99) واهمية نسبية(71%) كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(2-718) اكبر من(t) الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث والاستفادة من التكنولوجيا المستخدمة في تحسين وتطوير اساليب الانتاج.

الثاني: تنوعت منتجات شركتنا خلال السنوات الثلاثة الاخيرة(Y27) وجاء باتفاق(48%) مقابل(14%) اشاروا الى عدم الاتفاق وجاء بوسط حسابي(3-73)وانحراف معياري(1-15) واهمية نسبية(75%) كما بلغت قيمة) t) المحسوبة (1-937) اكبر من الجدولية(1-708) مما يدلل على معنوية اجابات افراد عينة البحث وتقديم الشركة منتجات متنوعة خلال السنوات الأخيرة.

 الثالث: تسعى الشركة في تحسين انتاجها من خلال على برامج البحث والتطوير(Y25) واستطاعت شركتنا رفع التقنية المستخدمة في عمليات الإنتاج التشغيلية(Y28) وجاءت بنسبة اتفاق بلغت(43%) للعنصرين مقابل(1027%) على التوالي اشاروا الى عدم الاتفاق و(3917%) على التوالي اظهروا الحياد وجاء بوسط حسابي(3-73,3-57) على التوالي وانحراف معياري(1-15، 0-51) على التوالي وأهمية نسبية بلغت(7175%) على التوالي ايضا ً كما بلغت قيمة(t) المحسوبة(5-689)،(3-263) اكبر من(t) الجدولية بهذا المؤشر من اجل تحسين وتطوير أساليب انتاجها وبالتالي تحسين مستويات الاداء.

على ضوء ماسبق تشير النتائج العامة لوصف وتشخيص مؤشرات اداء المنظمة والمعروضة في جدول(3) الى ادارة الشركة لديهااهتمام بمؤشرات الاداء والعمل على تبنيها الا ان اكثر المؤشرات التي ركزت عليها عينة البحث مؤشر الربيحة ان جاء بالمرتبة الاولى من حيث الاهتمام ثم مؤشر الانتاجية بالمرتبة الثانية، ثم مؤشر المسؤولية الاجتماعية جاء بالمرتبة الثالثة، ثم مؤشر الحصة السوقية وأخير مؤشر رضا الزبون من حيث درجة الاهتمام.

ثانيا ً: تحليل العلاقة والتأثير بين متغيرات البحث.

 1 اختبار علاقة الارتباط بين التكنولوجيا واداء المنظمة لغرض اختبار قوة العلاقة بين متغيرات البحث جرى الاعتماد على معامل الارتباط البسيط(بيرسون) pearson وكالاتي:

آ العلاقة بين التكنولوجيا واداء المنظمة.

ب العلاقة بين بعد التكنولوجيا(درجة تغير العمل) وإبعاد كل من اداء المنظمة.

ج العلاقة بين بعد التكنولوجيا(درجة صعوبة العمل) وإبعاد كل من اداء المنظمة.

ويبين الجدول(4) علاقات الارتباط اعلاه والتي تظهر الاتي:

وجود علاقة طردية قوية ذات دلاله معنوية عند مستوى(0-05) بين التكنولوجيا وادء المنظمة وقد بلغ معامل الارتباط (0-907) ويعني ذلك شيوع استخدام التكنولوجيا في الشركة عينة البحث مما يساهم في تحسين مستوى الاداء في الشركة وما يدعم ذلك قيمة(t) المحسوبة والبالغة(3-730)اكبر من(t) الجدولية البالغة(2-353) مما يدلل على معنوية العلاقة بين المتغيرين.

 وجود علاقة طردية قوية ذات دلاله معنوية عند مستوى(0-05) بين درجة تغير العمل ودرجة ودرجة صعوبة العمل وقد بلغ معامل الارتباط(0-843) ويعني ذلك ان درجة تغير العمل تزداد كلما ازدادت درجة صعوبة العمل أي ان بعدي التكنولوجيا يرتبطان ببعضهما بعلاقة قوية وفقا ً لاجابات العينة ويدعم ذلك قيمة(t) المحسوبة والبالغة(2-755) اكبر من(t) الجدولية البالغة(2-353) مما يدلل على معنوية العلاقة بين تغير العمل ودرجة صعوبة العمل.

 

1 ثم استخراج قيمة(t) الجدولية من الجداول التوزيعات الاحصائية اعتمادا ً على عدد المشاهدات N = 5

ومستوى المعنوية(     ) أذان: T =(n – 2 W،) t =3، 5%) = 2. 353

 t = 3، 1 %) = 4. 541

2 ثم ايجاد قيمة(t) المحسوبة وفقا ً للصيغة العامة للاختبار t = r *       n - 2

 1-r2

جدول(4)

 نتائج علاقات الارتباط بين ابعاد التكنولوجيا وإبعاد اداء المنظمة

مؤشرات اداء المنظمة

درجة تغير

العمل

درجة صعوبة

العمل

إبعاد التكنولوجيا

الربيحة

الحصة

السوقية

رضا الزبون

المسؤولية

الاجتماعية

الإنتاجية

درجة تغير العمل

0.558

0.883

0.638

0.638

0.063

 

0.843

درجة صعوبة العمل

*0.893

0.733

0.770

0.873

- 0.144

0.843

 

 

 

(*) تعني ان معامل الاريباط معنوي عند مستوى(5%)

(**) تعني ان معامل الاريباط معنوي عند مستوى(1%)

المصدر: اعداد الباحث وفقا ً لنتائج الحاشية الالكترونية.

 

 آ. لغرض التأكد من صحة قبول او رفض الفرضية الفرعية(1) من الفرضية الرئيسية الاولى والتي مفادها:.

 لاتوجد علاقة بين تغير العمل وكل من ابعاد اداء المنظمة(الربيحة، الحصة السوقية، رضا الزبون، المسؤولية الاجتماعية، الإنتاجية) اذ تظهر النتائج في جدول(4) ما يأتي:.

 وجود علاقة موجبة طردية ضعيفة بين درجة تغير العمل و الربيحة اذ بلغ معامل الارتباط(0.558).

 وجود علاقة موجبة قوية بين درجة تغير العمل والحصة السوقية اذ بلغ معامل الارتباط(883 0.).

 وجود علاقة موجبة طردية ضعيفة بين درجة تغير العمل ورضا الزبون اذ بلغ معامل الارتباط(427 0.).

 وجود علاقة موجبة طردية قوية بين درجة تغير العمل والمسؤولية الاجتماعية اذ بلغ معامل الارتباط(0.638).

 وجود علاقة موجبة طردية ضعيفة بين درجة تغير العمل والإنتاجية اذ بلغ معامل(0.063).

ان النتائج المشار اليها اعلاه تظهر وجود ارتباط ضعيفة بشكل عام بين درجة تغير العمل التي تمثل واحدة من ابعاد التكنولوجيا  واداء المنظمة بإبعادها الخمسة(الربيحة، الحصة السوقية، رضا الزبون، المسؤولية الاجتماعية، الإنتاجية) مما يعني ان اجابات العينة المبحوثة تحدد مؤشرات يمكن ان تفسر وجود مشاكل في العمل قد تكون ناتجة من حالات التغير في العمل نتيجة استخدام الشركة لوسائل انتاج حديثة وبناء على ذلك يمكن القول بعدم تحقيق الفرضية الفرعية(1) نظراً لوجود علاقات ارتباط يمكن ان تكون ضعيفة نسبيا ً بين درجة تغير العمل وابعاد اداء المنظمة

ب. لغرض التأكد صحة قبول او رفض الفرضية الفرعية(2) من الفرضية الرئيسية الاولى التي مفادها(لاتوجد علاقة

بين درجة صعوبة العمل وكل من البعاد اداء المنظمة(الربيحة، الحصة السوقية، رضا الزبون، المسؤولية الاجتماعية،

الإنتاجية) اذ تظهر النتائج في جدول(N) ما يأتي:.

 وجود علاقة طردية بين درجة صعوبة العمل والربيحة اذ بلغ معامل الارتباط(0.893)

 وجود علاقة طردية بين درجة صعوبة العمل والحصة السوقية اذ بلغ معامل الارتباط(0.770)

 وجود علاقة طردية بين درجة صعوبة العمل ورضا الزبون اذ بلغ معامل الارتباط(0.873)

 وجود علاقة عكسية ضعيفة بين درجة صعوبة العمل والإنتاجية اذ بلغ معامل الارتباط(-0.144)

 وبناءاً على ذلك يمكن القول بعدم تحقيق الفرضية الفرعية(2) نظرا ً لوجود علاقات ارتباط قوية بين درجة صعوبة العمل وابعاد أداء المنظمة.

 

 2 اختبار علاقات التأثير بين التكنولوجيا وأداء المنظمة ثم استخدام اسلوب الانحدار البسيط لاختيار علاقات التأثير بين التكنولوجيا واداء المنظمة باستخدام اختيار(F) للوقوف على معنوية النموذج وكانت النتائج في جدول(5) كالأتي:.

 1 ان قيمة(t) المحسوبة لمعامل انحدار متغير التكنولوجيا ببعدية(درجة تغير العمل، درجة صعوبة العمل) والبالغة (3.725) هي اكبر من(t) الجدولية البالغة(3.078) عند مستوى معنوية(5%) مما يدلل على ثبوت معنوية معامل الانحدار عند مستوى المذكور أي بدرجة ثقة(95%) وهذا يعني بان متغير التكنولوجيا يؤثر في أداء المنظمة، ويتبين ايضاً ان قيمة(f) المحسوبة لنوذج الانحدار البسيط(13.875) عند مستوى معنوية(5%) اكبر من(F) الجدولية(10.128) وهذا يعني ثبوت معنوية نموذج الانحدار المقدار عند مستوى المذكور وبعد هذا التأثير ذا دلاله احصائية عند مستوى المعنوية (5%) أي بدرجة ثقة(95%)، كذلك يتضح من خلال قيمة معامل التغير(2R)البالغة(0.822) ان مؤشر التكنولوجيا يفسر ما نسبة(82%) من التغيرات التي تطرأ على اداء المنظمة اما النسبة المتبقية البالغة(18%) فتعود الى مساهمة متغيرات اخرى غير داخلة في النموذج.

 جدول(5)

 علاقات التأثير بين التكنولوجيا وابعاد المنظمة

 المتغير المعتمد

المتغير

المستقل

 أداء المنظمة

قيمة(t) الجدولية

قيمة(t) المحسوبة

قيمة(f) الجدولية

قيمة(f) المحسوبة

معامل التغير(R2)

التكنولوجيا

3.078

3.725

10.128

13.875

0.82

درجة تغير العمل

3.078

2.391

10.128

5.718

0.81

درجة صعوبة العمل

3.078

4.608

10.128

21.238

0.93

 

 المصدر اعداد الباحث وفقا ً الحاسبة الالكترونية.

 1 تم استخراج قيمة(t) الجدولية من الجداول التوزيعات الإحصائية اعتمادا ً على عدد المتغيرات الداخلة في النموذج.

2 تم استخراج قيمة(f)الجدولية، اعتمادا ً على درجة حرية البسط(V1) والمقام(V9) ومستوى المعنوية

 F(V1، V2 a) = F(1, 35 %) = 10. 128

 ان قيمة(t) المحسوبة لمعامل انحدار درجة تغير العمل والبالغة(2.391) اصغر من(t) الجدولية البالغة(3.078)

مما يدلل على عدم معنوية معامل الانحدار وهذا يعني ان درجة تغير العمل لايؤثر في اداء المنظمة ويتبين ايضا ً ان قيمة(f) المحسوبة لنموذج الانحدار البسيط والبالغة(5.718) اصغر من الجدولية البالغة(10.128) عند مستوى معنوية(5%) مما يدلل على عدم ثبوت معنوية معامل الانحدار وبالتالي لايوجد تأثير بين درجة تغير العمل وكل من ابعاد اداء المنظمة كذلك يتضح من قيمة معامل التغير(R2) البالغة(0.81) بان مؤشر درجة تغير العمل يفسر ما بنسبة(81%) من التغيرات في أداء المنظمة اما بالنسبة البالغة(9%) فتعود الى متغيرات اخرى غير داخلة في النموذج لذا تقبل الفرضية الفرعية(1) من الفرضية الرئيسية الثانية ويبدو ان نتائج اجابات العينة التي اظهرت ضعف العلاقة بين المتغيرات قد انعكست في نتائج التأثر ان قيمة(t) المحسوبة لمعامل انحدا درجة صعوبة العمل البالغة(4. 608) اكبر من(t) الجدولية(3.078) عند مستوى معنوية(5%) مما يدلل على ثبوت معنوية معامل الانحدار عند مستوى المذكور بدرجة ثقة(95%) وبعد هذا التأثير ذا دلالهاحصائية معنوية مما يعني ان درجة صعوبة العمل تؤثر في أداء المنظمة كذلك يتضح من خلال قيمة(R) المحسوبة البالغة (21.238) اكبر من الجدولية(10.128) وهذا يعني ثبوت معنوية نموذج الانحدار عند مستوى المذكور ويتبين كذلك من خلال قيمة معامل التغير(R2) البالغة(0.93) ان مؤشر صعوبة العمل يفسر ما قيمة(93%) من التغيرات التي تطرأ على أداء المنظمة اما النسبة المتبقية(7%) فتعود الى مساهمة متغيرات اخرى غير داخلة في النموذج.

تظهر النتائج وجود تأثير لدرجة صعوبة العمل في أداء المنظمة لذا ترفض الفرضية الفرعية(2) من الفرضية الرئيسية الثابتة ويبدو ان استخدام الشركة(عينة البحث) للتكنولوجيا قد نتجت عنها صعوبة في أداء العمل مما انعكس على أداء المنظمة.

 الاستنتاجات والتوصيات

 اولاً: الاستنتاجات

1 افتقار الشركة الى الاهتمام بالتكنولوجيا وأهميتها في تطوير وتحسين أداء العاملين والذي تنعكس على اداء الشركة.

2 أوضحت النتائج ان أدارة الشركة لا تولي الاهتمام الكبير بالزبون ورضاه حيث جاءت بالمرتبة الأخيرة.

3 ضعف اهتمام الشركة لمؤشر الحصة السوقية وهذا يعني عدم قدرة الشركة على اقتناص الفرص واستثمارها قياساً بمنافسيها

4 ضعف اهتمام الشركة بمؤشر المسؤولية الاجتماعية باعتبارها الهدف الذي يساعدها في تحقيق الأهداف الأخرى المكملة.

ثانيا ً: التوصيات

 1 ضرورة اهتمام الشركة بالتكنولوجيا وابعادها من خلال التأكيد على الاستمرار في اجراء تغيرات في طرائق الأداء العمل ومحاولة تبين اساليب حديثة والتقليل من صعوبة العمل والاستفادة من التكنولوجيا المستخدمة.

2 ضرورة قيام أدارة الشركة بتحضير العاملين وتعريفهم بمزايا التكنولوجيا وكيفية الاستفادة منها في تحسين أدائهم.

3 ضرورة إعداد إستراتيجية تسويقية في ضوء الفرص المتاحة لكي تسهم في تلبية حاجات الزبائن ورغباتهم والحصول على حصة سوقية اكبر قياسا ً بمنافسيها.

4 ضرورة الاهتمام برضا الزبون بوصفه رأس المال الحقيقي للمنظمات الصناعية وتقدم منتجات تشبع حاجاته ورعاية من خلال اجراء الدراسات الميدانية وبحوث السوق.

المصادر

 1 المصادر العربية

أولا ً: الكتب

 1 النجار، فريد،((ادارة منظومات التسويق العربي الدولي)), مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية، 1998.

2 أحمد، محمود،((تسويق الخدمات المصرفية))،(مدخل نظري تطبيقي)، دار البركة للنشر والتوزيع، ط 1،

عمان، 2001.

3 الحسيني، فلاح حسن عداي والدوري، مؤيد عبد الرحمن عبد بن,((إدارة البنوك)) مدخل كمي وإستراتجية معاصر، وائل للنشر والتوزيع عمان، 2000.

4 المشهداني، محمود حسن، هر، امير ضا، الإحصاء، كلية الإدارة الاقتصاد، جامعة الموصل، 1998

5 قنديلجي، عامر ابراهيم, والسامرائي، ايمان فاضل، تكنولوجيا المعلومات وتطبيقاتها مؤسسة الورق, عمان، الاردن، 2002.

6 نجم، نجم عبود، المدخل الياباني في ادارة العمليات / الإستراتيجية والمنظم والاساليب، عمان، مؤسسة الورق للنشر والتوزيع، 2004.

 

 ثانيا ً: الرسائل و الاطاريح

1 الطائي، حسن جبر علوان، الإستراتيجية التسويقية الفاعلة وأثرها في الأداء التسويقي، دراسة تطبيقية ف الشركة العامة للصناعات النسيجية في الحلة، رسالة ماجستير، كلية الادراة والاقتصاد، جامعة كربلاء، 2005.

2 الجمليي، خميس طالب عباس، اثر التقانة والقوة التنظيمية في السلوك القيادي, دراسة تحليلية في القطاع المصرفي العام, اطروحة دكتوراه، كلية الادارة والاقتصاد، الجامعة المستنصرية، 2004.

3 الخفاجي، عبير عبد الحسين، التقانة والسلوك القيادي، العلاقة والاثر، دراسة تحليلية لاداء القيادات العليا قي القطاع النفطي، رسالة ماجستير، جامعة بغداد، كلية الادارة والاقتصاد، 2002.

4 الخطيب، سمير كتمل، قياس دور المقارنة المرجعية في تحسين الاداء المنظمي، دراسة حالة النموذج مقترح، اطروحة دكتوراه، كلية الادارة والاقتصاد، الجامعة المستنصرية، 2001.

5 الديلمي، انتصار عباس حمادي، الموائمة بين ابعاد النسيج الثقافي التنظيمي والخيار الاستراتيجي واثرهما في الاداء، اطروحة دكتوراه، كلية الادارة والاقتصاد، جامعة بغداد، 1998.

 

 ثالثا ً: الدوريات

1 النعيمي، صلاح عبد القادر، حسن، شفاء بلاسم، اثر التقانة في الابداع التقني والاداري، دراسة ميدانية في شركة الاصباغ الحديثة، المجلة العراقية، للعلوم الإدارية، كلية الإدارة والاقتصاد، جامعة كربلاء، المجلد الثالث، العدد العاشر , 2005.

2 الراوي، ناجح، التقانة والتحديث في تجارب العالم الثالث، مجلة المستقبل العربي، العدد، 286، 2002.

3 مجيد، سمية عباس، التقانة وعلاقتها برفع مستويات الأداء التنظيمي، دراسة تحليلية في احد المصارف، مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة، العدد الثالث عشر، 2006.

المصادر الأجنبية

 أولا ً: الكتب

1-Davuid fred stategy managem ent،con cept cases، 8 th، ed, prentice – Hall, lnc-، 2001.

2- Daft, Richard L.- organi zation theory and Design، New York، west public shing comp and، 1992.

3 – Daft، Richard L. – and Noe، Ray mod A.، organi zationl behavior،(New York:ltar court. lnc.)،2001.

4- Eccles، R. G., the per For mance measure meut manifesto، Harvard Business Review، Jan، Feb., 1991.

5- Harrison، Mike، Princples of operaions mana gement، Britain: prentice Hall، 1996.

6- Higgins، Robert، C.، analysis for manag enial، 6th.، ed، lrwin mccrow – Hill seies، 2001.

7- Hatch mary T o.، organiza tion theory modern symbolic and postmodern per spectives(Briten: Bath press B ath)، 1996.

8- inan Cevich، Joho m.، Lorenzi، peter، skinner، steven J.، and Crosby philip B.، manag emeut a uality and com peti tveness، 2 th.، ed، N ew yor l T، lrwin mGro – ltill co.)، 1997.

9- Griffin، Ricky، w., manag ement houg hton Mifflin com pany، u. s. A، 4th.،ed، 2000.

10 – Kotler، Philip and drms trong Groy، principles of marketing، 8 th.، ed، prentice – Hall in tern ational، 1999.

11- Noori، hamid، and Radford، Russell، prod u ction and operations manag emeut - Quality and responsiveness،(New York: Hill lnc.) 1995.

12- Robbins، Stephen p، org anization theory – srn cture Desiqn and opphi cations، 3th،(New Jersey: prentice Hall. Englew ood cliffs)، 1990

13- white، Gp. Asurvey and taxon omg of stratyg Releted per forman ce measures for man u factuning، manag ement، vol، 16، No. 3، 1996.

14-wheelen، Thomas L. and ltnnger، David T، strategic mana gemeut، and Business policy، 8 th., ed Addison Wesley publishing co.، 2000.

الملاحق

 ملحق(1)

 جامعة كربلاء                          بسم الله الرحمن الرحيم

 كلية الإدارة والاقتصاد

 أخي الموظف المحترم.

 السلام عليكم

لاستبانه التي بين يديك هي معدة لاغراض البحث العلمي وهي من ادوات البحث الموسم(اثر تكنولوجيا الانتاج على اداء المنظمة) والتي تسعى من خلال استطلاع أرائكم ازاء الفقرات التي تتضمنها في تعاملكم مع الشركة راجين الاجابة على فقراتها بدقة مع التأكيد على ان اجابات سوف تستخدم لإغراض هذا البحث فقط.

 

 مع خالص شكرنا وتقديرنا لتعاونكم

الرجاء وضع علامة(P) امام العبارة التي تعتقد انها ملائمة

 اولا ً: بيانات عامة عن خصائص افراد عينة البحث.

الخاصية

 توزيع الخاصية

 

 المؤهل العلمي

 

 

 

 

ثانوية فأقل

دبلوم

بكالوريوس

 

 

 

 

دبلوم عالي

ماجستير

دكتوراه

 

 

 الفئة العمرية

 

 

 

 

20 فأقل

21 30

31 40

 

 

 

 

41 50

51 60

60 فأكثر

 

 اجمالي مدة الخدمة

 في الشركة

 

 

 

 

1 5

6 10

11 15

 

 

 

 

21 25

26 30

31 فأكثر

 

 

 ثانيا ً: التكنولوجيا

(آ) درجة تغير العمل:.

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

1

يؤدي إدخال التكنولوجيا في الشركة الى التغير في الإعمال الحالية

 

 

 

 

 

2

يؤدي إدخال التكنولوجيا قي الشركة الى قيام العاملين بأعمال

تتسم بالصعوبة و التعقيد

 

 

 

 

 

3

يؤدي إدخال التكنولوجيا قي الشركة الى أجزاء تغيرات من أساليب

الإنتاج ومناهج العمل لمولية التطور التكنولوجي

 

 

 

 

 

4

تقدم الإدارة بالبحث عن فرض جديدة لتقديم الخدمات والمنتجات

 

 

 

 

 

5

تهتم الإدارة بشكل خاص بإجراءات التخصص وتقسيم العمل

 

 

 

 

 

6

تستخدم الشركة أساليب تكنولوجيا جديدة في الإنتاج

 

 

 

 

 

 

 

ب) درجة صعوبة العمل

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

7

تتسم الإعمال من الشركة بدرجة الصعوبة وبما يتفق مع

التكنولوجيا الحديثة

 

 

 

 

 

8

تسعى الإدارة التي تذليل العقبات والصعوبات امام العاملين

من الشركة

 

 

 

 

 

9

تقوم الإدارة بتغير استراتجياتها للتكيف متطلبات التكنولوجيا

الحديثة

 

 

 

 

 

10

تسعى الإدارة الى تقديم منتجات جديدة بالاستفادة من التكنولوجيا

الحديثة

 

 

 

 

 

11

تضع الإدارة برنامجا ً علميا ً لوصف وتصميم الإعمال

بشكل مستمر

 

 

 

 

 

 

 

 ثالثا ً: اداء المنظمة

(آ) الربيحة: وهي قدرة المنظمة على تحقيق الإرباح وهي المقياس لفاعلية سباته إدارة الشركة الاستثمارية والتشغيلية.

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

12

ازدادت نسبة النمو في مبيعات شركتنا

 

 

 

 

 

13

تساهم الشركة في تحقيق الإرباح من خلال استخدام التكنولوجيا

الحديثة

 

 

 

 

 

14

تمتاز الشركة بتحقيق الإرباح بنتيجة لأدائها الذي تتفوق

به على الشركات الأخرى

 

 

 

 

 

15

تحقق الشركة الاستخدام الأمثل لموردها من خلال استخدام

تكنولوجيا الإنتاج وتقليص معدلات الهدر والضياع

 

 

 

 

 

16

تمتاز الشركة باستخدامها لوسائل التكنولوجية الحديثة

بشكل أفضل من الشركات الأخرى

 

 

 

 

 

 

 

(ب) الحصة السوقية: مجموعة المبيعات المتحققة من السلعة.

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

17

تتخذ الشركة إجراءات عديدة لإدامة الحصة السوقية

والاحتفاظ بالزبون

 

 

 

 

 

18

تستخدم الشركة المبيعات بوصفها نسبة مئوية لمبيعات كأداة

لقياس حصتها السوقية

 

 

 

 

 

19

تستخدم الشركة تقنيات انتاج حديثة من اجل تنمية حصتها السوقية

 

 

 

 

 

20

تعتبر الحصة السوقية مؤشر فعال لنجاح الشركة

 

 

 

 

 

21

تسعى الشركة الى تقديم منتجات ذات جودة عالية لتنظيم حصتها

السوقية

 

 

 

 

 

22

دخلت شركتنا اسواق جديدة في تعريف منتجاتها

 

 

 

 

 

23

ازدادت قنوات توزيع منتجات شركتنا في السنوات

الثلاثة الأخيرة

 

 

 

 

 

 

 

(ج) رضا الزبون: توقعات الزبون بالتصورات المتعلقة بالخدمة التي قدمت الية.

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

24

تتقبل الشركة اقتراحات الزبائن المتعلقة بتطوير وتحسين

منتجاتها

 

 

 

 

 

25

زبائن شركتنا راضون عن توفر منتجاتنا وبالكلمة المناسبة

 

 

 

 

 

26

ترى شركتنا ان الزبائن راضون عن جودة منتجاتنا

 

 

 

 

 

27

تحتل منتجات شركتنا مكانه متميزة لدى الزبائن

 

 

 

 

 

28

تسعى الإدارة الشركة الى توطيد علاقتها مع الزبائن

 

 

 

 

 

29

تلبي شركتنا طلبات زبائنها من المنتجات بالسرعة المطلوبة

 

 

 

 

 

 

 

(د) المسؤولية الاجتماعية: اهتمام المنظمة بالمستهلك والمجتمع.

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

30

توزع الشركة منتجاتها بشكل يجعلها في متناول أيدي

الزبون في مختلف الأوقات

 

 

 

 

 

31

تهتم شركتنا بتحسين إنتاجها بما يلبي مسؤوليتها الاجتماعية

تجاه الزبون

 

 

 

 

 

32

أسعار منتجاتنا تتلائم مع مستويات دخول الزبائن

 

 

 

 

 

33

تستخدم الشركة تقنيات إنتاج حديثة لتخفيف حدة الضوضاء

الناتجة عن عمليات التصنيع

 

 

 

 

 

34

تهتم الشركة بأقامة علاقات طيبة مع المنافسين خدمة

للزبون والصالح العام

 

 

 

 

 

 

 

(ه) الإنتاجية: معيار لقياس قدرة المنظمة على تلبية طلبات العاملين والمستفيدين منها.

ت

العبارات

اتفق

تماما ً

اتفق

محايد

لاتفق

لاتفق

تماما ً

35

تسعى الشركة في تحقيق التميز في إنتاجها من خلال

 وسائل التكنولوجيا الحديثة

 

 

 

 

 

36

تسعى الشركة الى تحسين انتاجها من خلال التركيز

 على برامج البحث والتطوير

 

 

 

 

 

37

انتاجية الشركة ترتبط ارتباطا ً كبيرا ً بأسلوب تقانة العمل

 المعتمد منها

 

 

 

 

 

38

تنوعت منتجات شركتنا خلال السنوات الثلاثة الأخيرة

 

 

 

 

 

39

استطاعت شركتنا رفع التقنية المستخدمة في عمليات الإنتاج

 

 

 

 

 

 

 

ملحق(2)

الخبراء الأكاديميون

الخبير

الاختصاص

مكان العمل

ا. د. حاكم محسن محمد

ا.د. علاء فرحان طالب

ا. م د. عواد كاظم شعلان

ا.م د. أكرم الياسري

ا. م. فؤاد حمودي العطار

إدارة إعمال

إدارة إعمال

أنظمة الحاسبات

إدارة إعمال

إدارة إعمال

 

جامعة كربلاء

جامعة كربلاء

المعهد التقني / بابل

المعهد الفني / كربلاء

جامعة كربلاء

 

 

 ملحق(3)

 اتساق متغيرات البحث

X2

(7- 11)

X1

(1- 6)

Y5

(24 – 28)

 

Y4

(19 – 23)

Y3

(13 – 18)

Y2

(6-12)

Y1

(1- 5)

 

 

 

 

 

 

 

1

Y1(1-5)

 

 

 

 

 

1

.7 72

Y2(6- 12)

 

 

 

 

1

41. 1

89. 9

Y3(13 -18)

 

 

 

1

59. 4

72. 0

85. 7

Y4(19 – 23)

 

 

1

96. 5

77. 8

72. 9

96. 0

Y5(24 – 28)

 

1

13. 1

12. 8

17. 5

37. 8

0. 46))

X1(1 – 6)

1

38. 0

78. 2

61. 6

86. 4

74. 9

90. 7

X 2(7 – 11)

 
لغة البحث: عربي